مرحبا بكم في منتدى الامل


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الجزء السابع(تابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tiftif simo
مشرف العاب ال PC
مشرف العاب ال PC


ذكر
عدد الرسائل : 116
تاريخ التسجيل : 07/06/2007

بطاقة الشخصية
نقاط التمييز نقاط التمييز:
0/100000  (0/100000)

مُساهمةموضوع: الجزء السابع(تابع)   الخميس يونيو 14, 2007 3:32 am

غــزوة بـــدر:

فقد كان سبب هذه الغزوة هي القافلة التي تحدثت عنها قبل قليل<<فوق شوي الله لا يهينكم
وهي القافلة التي أفلتت من الرسول صلى الله عليه وسلم عندما أرادت الذهاب إلى الشام من مكة فبعث الرسول صلى الله عليه وسلم طلحة بن عبيد الله و سعيد بن زيد رضي الله عنهما إلى الشمـال فـوصلا إلى الحوراء ومكثا حتى مر عليهما أبو سفيان والقافلة فأسرعا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ليعلماه بالخبر.
وكانت القافلة فيها ثروات كبيرة وكثيرة ولا يحرسها سوى أربعين رجل وكانت ضربة قوية اقتصادية وسياسية لقريش وهي فرصة ذهبية وكبيرة للمعسكر المدني.
ولم يجبر الرسول صلى الله عليه وسلم احد بالخروج بل من أراد أن يخرج للجهاد يخرج ولكن لم يعلم أحد ان المسلمين سيواجهون جيش المشركين بدل القافلة والعير بل كانت بالنسبة إليهم كأنها السرايا والغزوات التي ذهب بها الرسول من قبل ذلك فلم ينكر على أحد تخلفه في هذه الغزوة.
مبلغ قوة الجيش الاسـلامي وتوزيع القيادات:
واستـعد الـرسول صلى الله عليه وسلم للخروج ومعه ثلاثمائة وبضعة عشـر رجـلاً ولم يتأهبوا لهذا الغزو التأهب العسكري الكبير فهم خرجوا فقط ليعترضوا طريق العير وليس لاعتراض جيش كامل
وقد استخلف الرسول صلى الله عليه وسلم على المدينة ابن أم مكتوم فلما وصل الروحاء استخلف عليها أبا لبابة بن المنذر وقد كان مصعب بن عمير يحمل اللواء وقسم الجيش إلى كتيبتين:

1-كتيبة المهاجرين وأعطى علمها لعلي بن أبي طالب
2-كتيبة الأنصـار وأعطى علمها سـعد بـن معـاذ


وجعل القائد على الميمنة الزبير بن العوام رضي الله عنه وعلى الميسرة المقداد بن عمرو وقد كانا هما الفارسين الوحيدين في الجيش وكان على الساقة قيس بن صعصعة أما القيادة العامة بيد الرسول صلى الله عليه وسلم.
وبعد هذا تحرك الجيش الاسـلامي إلى بدر وهو غير متأهب لملاقاة جيش فمضى إلى طريق مكة الرئيس فلما وصلوا بئر الروحاء وارتحل منه ترك طريق مكة بيسار وانحرف على اليمين على النازية يرد بدراً حتى قـرب من الصفراء فبعث بسبس بن عمرو الجهني وعدي بن أبي الزغباء الجهني إلى بدر يتجسسان له أخبار العير.

أما ابا سفيان الذي كان هو المسؤول عن هذه العير فكان يعلم ان طريق مكة الرئيسي محفوف بالمخاطر فلم يترك احداً في الطريق حتى سأله إلى أن أخبرته عيونه بأن الرسول صلى الله عليه وسلم جمع أصحابه ليعترضوا العير فاستأجر ضمضم بن عمرو الغفاري إلى مكـة مستصرخاً لقريش بالنفير إلى عيرهم ليمنعوه من محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه فخرج ضمضم مسرعاً حت ىأتى مكة فصرخ ببطن الوادي واقفاً على بعيره وقد جدع أنفه وحول رحله وشق قميصه وهو يقول:يا معشـر قـريش اللطيمة اللطيمة أموالكم مع أبي سفيان وقد عـرض لهـا محمد في أصحـابه لا أرى أن تدركوها الغـوث الغـوث.

فتجهزت مكة للغزو ولم يتخلف أحد من أشرافها إلا أبي لهب الذي وضع بدله رجل كان عليه دين وجمعوا حولهم القبـائل ولم يتخلف أحد من بطون قريش إلا بني عدي فلم يخرج منهم أحد وقد كان قوام وعدد هذا الجيش نحو ألف وثلاثمائة مقاتل فـي بـداية سيـره وكان معه مئة فرس وعدد لا يعرف عددها بالضبط ولكنها كثيرة وكان القائد العام على هذا الجيش أبا جهل بن هشـام وقد تـوجست قبائل قريش من بني بكر لما بينها وبينهم عداوة فخافوا أن تضربهم بني بكر من الخلف فيحاصرون ويكونون بين نارين فظهر لهم ابليس في صورة سراقة بن مالك بن جشعم المدلجي سيد بني كنانة فقال لهم:أنا جار لكم من أن تـأتيكـم كنـانة مـن خلفكـمـ بشـئ تكـرهـونـه.

ومن ثم تحرك هذا الجيش سريعاً إلى الشمـال في تجاه بدر فسلكوا طريقهم وعندما وصلوا الجحفة تلقوا رسـالـة جـديدة مـن أبـي سفيـان يقـول لهـم فيهـا:إنكـم إنـمـا خـرجتـم لتحـرزوا عيـركم ورجـالكم وأمـوالكم وقـد نجـاها الله فـارجعـوا وقد كان أبو سفيان ذكياً نبيهاً ليفلت بالعير اذ أنه قد تقدم العير واستكشافاته كثيرة فالتقى برجل فقال أنه لم ير بأساً إلا أنه رأى رجلين أتيا إلى هذا التل وأناخا عنده ثم استقيا في شن لهما فذهب أبو سفيـان إلى هناك وأخذ من أبعارهما وفتتها فإذ بها النوى قال هذه أبعار أهل يثرب فـرجع إلى العير وغير وجههتها الرئيسية ومن ثم فلت بالعير فبعث بعد ذلك الرسالة التي وصلت المشركين بالجحفة وعندما وصل الجيش المكي الكتاب الذي بعثه ابو سفيان إليهم قام أبو جهل بكبرياء وغطرسة كبيرة فقال:والله لا نرجع حتى نصل إلى بدر ونذبح الجزور وتعزف لنا القواني وتعلم العرب بجمعنا فتهابنا ابد الدهر ولكن رغمـاً عن أبي جهل أشار الأخنس بن شريق بالرجوع فعصوه فرجع هو وبنو زهرة وقد كان حليفاً لهم وفـرحت واغتبطت بنو زهرة برأي الأخنس فلم يزل فيهم مطـاعاً معظمـاً وأرادت بنو هاشم الرجوع أياضً ولكن أبو جهل أصر وقال لا تفارقنا هذه العصابة حتى نرجع.

وقد أخبرت استخبارات واستكشافات المسلمين الرسول صلى الله عليه وسلم بالعير والنفير فلم يرد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يرجع وبذلك يتعزز موقف قريش العسكري وتزاد مهابة الناس لهم ويؤثر سلباً على دعوة الاسلام فاستشار أصحابه وعقد مجلساً على وجه السـرعـة يبحث الأمـر مـع صحابته رضـوان الله عليهم فشـرح لهم الأمـر وأخبرهم بحقيقة الأمـر فقـام فتحـدث أبـو بكـر رضي الله عنه بكـلام جميل فأثنى عليه الـرسول صلى الله عليه وسلم ومن ثم قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فتحدث في الأمـر بكلام جميل أيضاً فأثنـى الرسول أيضاً عليه فتحدث بعد ذلك المقداد بن عمرو فأحسن القول فقال له الرسول خيراً وفعل كما فعل بصاحبيه رضي الله عنهم أجمعين وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يريد ان يقوم احد الأنصار فيتحدث لأنهم هم أغلبية الجيش والرسول صلى الله عليه وسلم يحترم الميثاق الذي بينه وبينهم بأنهم ليس عليهم حمايته سوى بالمدينة المنورة فقط فقال:أشيروا علي أيها الناس؟!
فقام حامل اللواء سعد بن معاذ رضي الله عنه فقال: لكأنـك تـريدنـا يـا رسـول الله؟1
قال: أجـل

فرد عليه:فقد آمنا بك فصدقناك وشهدنا أن ما جئت به هو الحـق وأعطينـاك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمـع والطـاعة فامض يـا رسـول الله لمـا أردت فوالذي بعثـك بالحق لو استعرضت بنـا هذا البحـر فخضته لخضناه معك ما تخلف منـا رجل واحد ومـا نكـره أن تلـقـــى بنـا عـدواً غـداً إنـا لنصبـر فـي الحـرب صـدق فـي اللقـاء ولعل الله يريك منـا ما تقـر بـه عينـك فسـر بنـا على بـركة الله
فتهلل وجه الرسول صلى الله عليه وسلم وسعد بقول سعـد بـن معـاذ ونشـطه ذلـك ثـمـ قـال: سيـروا وأبشـروا فإن الله تعـالى قـد وعـدنـي إحـدى الطـائفتين والله لكـأنـي الآن أنظـر إلـى مصـارع القـوم.


لاتنسوا الردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء السابع(تابع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم في منتدى الامل :: المنتديات العامة :: مواضيع دينية-
انتقل الى: